loader
May 13, 2024
Sydney 29

وجد الدولي الجزائري، يوسف بلايلي، نفسه في وجه “إعصار” الإعلام الفرنسي، بعد الهزيمة المذلة لناديه بريست أمام مونبلييه.

وسقط زملاء يوسف بلايلي وإسلام سليماني، في عقر الديار بسباعية كاملة دون رد في إطار الجولة الرابعة من الدوري الفرنسي.

وتعرض يوسف بلايلي وبقية اللاعبين لانتقادات حادة من وسائل الإعلام المختصة، وعلى رأسها جريدة “ليكيب” التي منحت نجم “الخضر” علامة كارثية لم تتجاوز 3 من 10، وهو الذي عجز عن القيام بأي مُحاولة خطيرة طيلة فترة تواجده على أرضية الميدان.

وعلى نفس نهجه سار مواطنه حريس بلقبلة، الذي نال أضعف علامة من طرف “ليكيب” بواقع 2 من 10، باعتباره عجز عن تكسير هجمات المنافس في وسط الميدان الدفاعي.

ونظرا لحجم الصدمة التي عاشها فريق “القراصنة”، فقد وجه المدرب ميشيل ديرزاكاريون انتقاده للجميع، قائلا :”لقد لجأت لشرب حبتين من مُسكن دوليبران، وسأقوم بشرب المزيد في الساعات القادمة لهول ما شاهدته فوق أرضية الميدان”.

وأضاف: “عناصري كانت سيئة في الصراعات الثنائية، لم نفز بها تماما لا دفاعيا ولا هجوميا، لم نكن قادرين على خلق أدنى فُرصة، وعندما يكون هذا السيناريو فإن الكارثة ستحل بعدها وهو ما حدث لنا”.

وتوقعت “ليكيب” بأن يقوم المدرب ميشيل ديرزاكاريون، بثورة في تشكيلته بداية من الجولة القادمة للدوري الفرنسي، حيث سيكون بلايلي وبلقبلة من أبرز ضحاياها بنسبة كبيرة.

جميع الحقوق محفوظة © 2023 المرمى  سبورت .